العدد العشر- 1 رجب 1438 هـ | الأرشيف | الخميس 30 مارس 2017 م  
الرئيسية
الافتتاحية
معارف ومفاهيم
الأسرة والمجتمع
مواضيع متفرقة
واحة القراء
تواصل معنا
 
القائمة البريدية
 
عدد الزوار
19125
مواضيع متفرقة
تنمية الحساسية تجاه الذنوب

يحتاج الإنسان باستمرار إلى امتلاك إحساس مرهف تجاه ارتكاب الأخطاء والذنوب. فقد يقع الإنسان في الذنب والخطأ نتيجة جهله والتباس الأمور عليه وعدم معرفته بأن ما قام به أمر خطأ، وهنا قد يعذر خاصة إذا كان قاصرًا في جهله. ذلك لأن الجهال على نوعين: جاهل قاصر وجاهل مقصر، فالجاهل القاصر هو الذي لم تتح له ظروف المعرفة لسبب أو لآخر، أما الجاهل المقصر فهو من يستطيع أن يتعلم ولكنه لم يفعل، من هنا فالجاهل القاصر أقرب للعذر. لكن في المقابل، الجاهل المقصر معرض للمحاسبة على تقصيره، وقد ورد أنه يقال للإنسان يوم القيامة لم لم تعمل؟ فيقول لم أكن أعلم. فيقال له؟ لم لم تتعلم؟

 
 
مفهوم العدالة عند الإمام علي

لا تفتقر العدالة إلى تعريف واحد مقبول فحسب، بل إنّ مصاديقها هي الأُخرى مختلفة. العدالة، على صعيدي السياسة والحقوق، إنّما تعني مساواة الجميع أمام القانون. أمّا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية فالمراد بها التكافؤ في الإمكانات والقدرات المادية بين الأفراد الذين يتمتعون بالحقوق نفسها

 
 
قيمة السكوت

وي عن رسول الله "صلى الله عليه وآله" أنه قال: (السكوت ذهب والكلام فضة).

لكل من الذهب والفضة قيمة، ولكن الذهب أغلى من الفضة كما هو معلوم، وقد لوحظ ذلك في الأحكام الشرعية أيضاً، فدية المرء المسلم -مثلاً-هي ألف دينار من الذهب أو عشرة آلاف درهم فضة.

هذا الحديث الشريف يجعل النسبة بين الكلام والسكوت كالنسبة بين الفضة والذهب، فكما أن للفضة قيمة وللذهب قيمة ولكن قيمة الذهب أغلى فكذلك يمكن مقارنة السكوت إلى الكلام.

تارة يكون الكلام واجباً، ولا شك أن السكوت غير مفضّل عليه في مثل هذه الحالة، ومثاله الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتارة يكون السكوت واجباً ويأثم الإنسان بتركه، كما لو أدى الكلام إلى قتل النفس المحترمة، وفي مثل هذه الحالة يكون السكوت مفضلاً، بل لا يجوز الكلام.  ومن الواضح أن الحديث الشريف غير ناظر إلى مثل هذه الموارد، بل هو يقرر حقيقة أخلاقية مفادها أن السكوت بنفسه -إذا لم تكن هناك مرجحات للكلام-خير وأغلى.

 
 
"الذوق العام" بين وجهتين

المشهد الأول

يمشي في الشارع وبيده علبة عصير يشرب منها، ينتهي من شربها فيرميها على الشارع، أو بجانب الرصيف، ويمسح فمه بمحرمة ورقية ويرميها أيضاً.

المشهد الثاني

يقف في وسط الشارع بسيارته ليطلب سندويشاً، أو غرضاً من المقهى، والسيارات من ورائه تصطف إلى أن تجد لها منفذاً من اليسار لتنفذ بحديدها.

 
 
فكرة الآخرة وتأثيرها في السلوك

إنّ العوامل التي تتحكم في سلوك الإنسان، ويخضع لها في حركاته وسكناته تنقسم إلى نوعين: الأول العوامل الخارجية، كالبيئة والحوادث العامة والخاصة، وليس لهذه من ضابط معين، لأنّها تختلف باختلاف المحيط والمجتمع الذي يعيش فيه، وتتنوع حسب الظروف والأحوال التي لا تدخل في حساب.

 
 
غياب القرآن والصلاة عن واقع المسلمين

قال الله تعالى في كتابه المجيد: (اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ).

هذا النص القرآني خطاب لرسول الله "صلى الله عليه وآله". إلاّ أنه أمر وتوجيه لكل إنسان مسلم في كل زمان ومكان، إنه خطاب للأمة بكاملها وهو يأمرنا بأمرين، الأول قراءة القرآن والثاني إقامة الصلاة.

فالقرآن والصلاة لهما دور كبير في بناء شخصية الإنسان المسلم والمجتمع المسلم والأمة المسلمة فمن خلالها يُصنع الإنسان والمجتمع والأمة.

 
 
مصافحة المرأة الأجنبية المسلمة

قد طرحت في هذه الأيّام مسألة مصافحة الرجل الأجنبي، المرأةَ الأجنبية المسلمة بالشكل التالي:

امرأة مسلمة تربّت في بيئات غربية وتأثرت بثقافتها، وهي مسلمة معتقدة بأحكام الشرع وفروعه من الصلاة والصوم والحجاب، ولكن البيئة فرضت عليها الأمر الآتي:

إذا كان بين الرجل الأجنبي والمرأة الأجنبية صلة وتعارف فإذا تقابلا ينظر الرجل إلى المرأة ويصافحها، فلو غضّ الرجل البصر عنها ولم يصافحها، تتلقّى ذلك الأمر إهانة لها، فعلى ذلك الفرض هل يجوز للرجل الأجنبي النظر إليها ومصافحتها؟

 
 
كيف نستثمر مواهب الحياة؟

كثير من الشّباب فتياناً وفتيات يسألون أنفسهم ماذا نملك من الثّروات حتّى نفكِّر في تنميتها والاستفادة منها في شؤون حياتنا المختلفة.

قد يرى البعض أنّه فقير أو مُفلِس لا يملك شيئاً لأنّه لا يفعل ما يريد مثل الكبار .. هذا التصوّر الخاطئ هو الّذي جعل عدداً من الفتيان والفتيات يرون العالَم مُظلمِاً والحياة تعاسة وحرماناً..

 
 
الفقر

أصل الفقر في اللغة هو المكسور الفقار، أي من نزلت به داهية فكسرت فقاره، وأفقرك الصيد فارمه، أي أمكنك من فقاره حتى ترميه. وقيل: هو من الفقرة، بضم الفاء، وهي الحفرة، قيل: لكل حفيرة يجتمع فيها الماء فقير، وفقرت الفسيل، حفرت له حفيرة غرسته فيها.

 
 
حقوق العلماء

العلم ... أجل الفضائل، وأشرف المزايا، وأعز ما يتحلى به الانسان. فهو أساس الحضارة، ومصدر أمجاد الأمم، وعنوان سموها وتفوقها في الحياة، ورائدها إلى السعاة الأبدية، وشرف الدارين.

والعلماء ... هم ورثة الأنبياء، وخزّان العلم، ودعاة الحق، وأنصار الدين، يهدون الناس إلى معرفة اللّه وطاعته، ويوجهونهم وجهة الخير والصلاح.

 
 
الصفحة: 1 - 2 - 3 - 4
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمجلة عبقات الأنوار © 2017م